بعد تدشينه في بغداد والبصرة، وزارة الداخلية تباشر بتطبيق مشروع البطاقة الوطنية في المثنى بغية التحول من المعاملات الورقية الى الالكترونية وتوفير قاعدة بيانات احصائية وامنية فضلا عن الحد من عمليات التزوير .

وجاء هذا الانجاز من خلال الجهود المكثفة لوزارة الداخلية وبالتعاون مع الشركة الالمانية ووزارة الاتصالات – الشركة العامة للاتصالات والبريد وشريكها الاستراتيجي شركة افق السماء لخدمات الاتصالات والانترنيت.

ويقول اللواء مهدي الوائلي، مدير عام الجنسية: ” تسعى وزارة الداخلية جهدها الى التحول من العملية الورقية الى العملية الالكترونية بكافة دوائرها التي لها تماس مع المواطن، اليوم عندنا مشروع البطاقة الوطنية وانطلق المشروع بثلاث محافظات لحد الان هي بغداد والبصرة واليوم المثنى .”

ويضيف حاكم الياسري، رئيس مجلس المثنى: “المشروع يوفر قاعدة بيانات كبيرة للبلد خصوصا أن البلد يمر بظرف أمني حساس لامجال للتزوير بهذا النظام”.

الداخلية تعلن إيقاف العمل بدائرة أحوال السماوة واستئنافه بآلية البطاقة الوطنية في 13-12
الداخلية تفتتح مشروع البطاقة الوطنية في المثنى
وفيما عدت وزارة الداخلية نقص البنى التحتية التحدي الاكبر الذي يواجه المشروع في مباشرة تطبيقه، دعت حكومة المثنى المحلية الى ضرورة توفير الغطاء المالي للمشروع على مدى السنوات الخمس المقبلة .

ويقول العميد سعد معن، الناطق باسم وزارة الداخلية: “التحدي الكبير لمشروع البطاقة الوطنية هو البنى التحتية ، هناك بعض الاماكن التي لا توجد فيها بنى تحتية لكن هناك خيارات بدمج مكان مع آخر او اعطاء سقف زمني او بيانات مؤقتة.”

ويضيف فالح سكر، محافظ المثنى: ” نطالب بتوفير الغطاء المالي لهذا المشروع ويجب ان يكون غطاء ماليا طيلة الخمس سنوات ” .

ومنحت أول بطاقة صادرة من دائرة البطاقة الوطنية في السماوة الى احدى عوائل ذوي الشهداء في المحافظة بعد ايام من اعلان وزارة الداخلية ايقاف العمل بدائرة الاحوال في المثنى .

673 View

Leave a Comment